20:30 | 24-02-2024
الأخبار العاجلة
  • الكيان الصهيوني يغتال صالح العاروري واثنين من قادة القسام في بيروت

محور الشر : الرباط، باريس وإسرائيل


نودع سنة 2021 التي تميزت بتحالف ومؤامرات مختلفة الأطوار ، خطط لها محور الشر، الرباط ، إسرائيل و باريس ضد المنطقة المغاربية والجزائر على وجه التحديد ،التي دخلت مرحلة الندية والتحولات الجديدة للعمل المتوازن في مختلف المجالات للسير على طريق القوة الصاعدة في شمال إفريقيا ، وهو ما استشاط محور الشر وكشف عن نواياه المبيتة معلنا  عن المواجهة المباشرة التي تهدف في مجمل صيغها وحيلها إلى تهديد استقرار المنطقة ، والمضي في تنفيذ المخططات الاستعمارية في منطقة المغرب العربي وإفريقيا . 

لقد شهدت سنة 2021 التنسيق المعلن والمباشر لهذا المحور ، القائمة سياسته على الاستكبار والتوسع والانتهاك لمواثيق ومبادئي القانون الدولي ، وإنكار حق الشعوب في الحرية والاستقلال ، مجسدا ذلك التأمر في سياسة التطبيع و الاتفاقيات العسكرية والأمنية ، برعاية فرنسية لتلك المخططات على حساب الحقوق المشروعة للشعبين الصحراوي والفلسطيني و لمحاولة استفزاز وإضعاف الجزائر .

يتجاهل هذا المحور المعروف تاريخيا بتأمره على الشعوب أن التأمر بهذه الطريقة لايكمن أن يمر  بهذه السهولة التي يعتقدونها، فالجزائر لها تاريخها  الطويل في الكفاح ضد الاستعمار ، وسياسة مستمدة من قيم ومبادئ، وارث نضالي غنى بالأمجاد والتضحيات وحب الوطن والدفاع عن الحقوق المشروعة للشعوب المظلومة في العالم، سياسة منهجها تطبيق المواثيق والقرارات الدولية على أساس الاحترام المتبادل و المصالح خدمة للبلدان وشعوبها.

تنقضي سنة 2021 التي تميزت بعدة أحداث ومحطات ، ظهرت فيها الجزائر بوزن وقوة كبيرة وسياسة واضحة أمام محور الشر الذي سيضع لها ألف حساب  لتمسكها وتشبثها بمواقفها الصلبة التي لا مساومة فيها ، الدفاع عن حق الشعوب في تقري المصير ، وعن القانون الدولي والمصالح المشتركة التي تخدم الشعوب وتضمن الأمن والاستقرار والتنمية.

ندخل عام جديد سيكون حافل بالتحيات التي لا محالة سينتصر فيها الحق على الباطل وتنهزم قوى الشر ، و أملنا فيها  الاستقرار والأمن للمنطقة والحرية والاستقلال للشعوب المستعمرة.


م.ل

اقرا ايضا


ماذا بعد عامين من الحرب على أوكرانيا؟

2024-02-24 07:06:33

نوادي بحث عن عمل في الجامعات

2024-02-13 22:41:44

جريدة المراسل تخصص نصف مليون دولار لمن يأتي برأس نتن ياهو

2024-02-11 00:12:21