20:30 | 24-02-2024
الأخبار العاجلة
  • الكيان الصهيوني يغتال صالح العاروري واثنين من قادة القسام في بيروت

القطيعة...


الصمت الذي بات يخيم على الأحزاب السياسية منذ الانتخابات الأخيرة، وغيابها عن المشهد السياسي، يطرح أكثر من تساؤل، عن دورها في ظل الأوضاع الراهنة، ويروز العديد من الفجوات، و المشاكل الاقتصادية و الإجتماعية، خصوصا، ما يجري في المنطقة من تشنجات سياسية، مع بلدان كالمغرب، فرنسا وأخيرا إسبانيا، لما لا؟ ونحن لا نرى حتى بيانات تنديد من أحزاب تسمي نفسها بالكبيرة، وأمام الهزات الحالية، بات حضورها واجبا، واستقالتها من الحياة السياسية، يمنح الفرصة لمن هب ودب للتهجم على الوطن. بالمختصر، حضورها حاليا واستماتتها في الذود عن الوحدة الوطنية أهم من كل شيء.

اقرا ايضا


نوادي بحث عن عمل في الجامعات

2024-02-13 22:41:44

جريدة المراسل تخصص نصف مليون دولار لمن يأتي برأس نتن ياهو

2024-02-11 00:12:21

الخطاب الاعلامي والقضية الفلسطينية بعد طوفان الأقصى

2024-02-07 23:42:06